عبد الحكيم الأفغاني.. الزاهد التقي أفضل علماء دمشق في عصره

عُرف عنه “تقواه وزهده الشّديدان حتّى ضرب بهما المثل”.. كان رغم كبر سنه يجلس على ركبتيه في حضرة العلماء تقديرا واحتراما لهم.. هو فقيه من فقهاء الحنفية.. ومفسر من أفضل علماء دمشق في عصره.. يقول علماء الشام المخلصون عنه: “من أراد أن ينظر إلى علماء السلف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“فاشون فستيفيال”.. أول “ديفليه” خيرى لصالح معهد الأورام في أسيوط

تشهد محافظة أسيوط ولأول مرة، تنظيم أول “ديفيله” خيري، تنظمه مجموعة من ...