الوطن | المحافظات | انطلاق ملتقى “التعاون الدولي الأول” في جامعة أسيوط

انطلقت فعاليات ملتقى “التعاون الدولي الأول” بجامعة أسيوط، اليوم، والذي نظمه مكتب العلاقات الدولية بالجامعة، تحت رعاية الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

حضر الفعاليات؛ الدكتور طارق الجمال، رئيس الجامعة، والدكتور شحاتة غريب، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، والدكتور أحمد المنشاوي، نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والسفير نيلسون اليسيديس مورا رودس، سفير دولة بورجواي، الملحق الثقافي والأكاديمي للسفارة الليبية، الدكتورة مريم المذكور  الملحق الثقافي لدولة الكويت، الدكتور خالد النامي، الملحق الثقافي لدولة السعودية، وعدد من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس من كافة كليات الجامعة وحشد من الطلاب الجامعة والطلاب الوافدين.

وأكد اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط، حرص الجامعة على تعميق أوجه التعاون الدولي العربي والإفريقي والأسيوي والأجنبي بينها وبين مختلف الجامعات على مستوى العالم في كافة المجالات الثقافية والعلمية ، وهو ما يأتي تماشياً مع توجيهات القيادة السياسية بضرورة تنمية العلاقات السياسية والاقتصادية مع كافة الدول العربية، فضلًا عن دعم الشباب والباحثين بالدول الشقيقة والصديقة وتنشيط التبادل العلمي والثقافي بين الجامعات، بما ينعكس في زيادة التواصل بين الصناعة والتجارة مع البحث العلمي وأثر ذلك  في تنمية المجتمع وهو ما يتواكب مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي وتأكيد الدولة الدائم والمستمر على تطوير أسس ومنهجية العلاقات وأساليب التعاون الدولي في شتى الأصعدة.

من جهته، أشار الدكتور طارق الجمال، إلى حرص إدارة الجامعة على الانفتاح الدولي على مختلف الجامعات العالمية، وذلك ضمن استراتيجية متناسقة  واضحة المعالم ومحددة الأهداف يقوم أساسها على إقامة قاعدة واسعة من العلاقات الدولية المتميزة والوثيقة مع كافة دول الوطن العربي والإفريقي والدول الأوربية والأجنبية.

وأوضح أن ذلك انعكس في انفراد الجامعة بعدد من الأنشطة والفعاليات والملتقيات الدولية والعلمية والتي شملت انفرادها الجامعة بتبادل الوفود الطلابية بينها وبين أكبر الجامعات الروسية التي يتجاوز عمرها كثر من 23 عامًا، ونجاحها في إقامة أحد أكثر المشروعات المتقدمة على مستوى الجامعات المصرية للتعاون في المجال الهندسي مع إحدى جامعات كوريا الجنوبية وهى جامعة كورياتيك، والذي بدأ في عام 2016 والممتد على مدار أربعة سنوات كاملة بميزانية تتجاوز مليون و600 ألف دولار والمتمحور في مضمونه على التعاون في مجالي الهندسة الكهربية والميكانيكية.

وأشار إلى أن المنظومة الطبية الضخمة والمتميزة تشهد داخل صروح جامعة أسيوط من تعاون دولي رائد والذي كان له أبلغ الأثر في استقبال طلاب العالم للتدريب في المستشفيات الجامعة أسيوط في كثير من التخصصات كالعظام والقلب والكبد والكلى، ومشاركة الجامعة في أول مدرسة في العالم لجراحة الضفيرة العصبية والتي تمثل وحدة الجراحات الميكروسكوبية بجامعة أسيوط إحدى محطاتها الرئيسية بالتعاون مع أربعة مراكز طبية متقدمة في ذلك التخصص.

وأعرب سفير دولة باراجواي في مصر، عن سعادته لحضوره ومشاركته في تلك الفاعليات ، مؤكداً على أن مصر هي مصدر العلم والمعرفة على مر التاريخ في العلوم المختلفة، مشيرًا إلى اعتزازه وتقديره لجامعة أسيوط وتاريخها العريق، مهدياً إياها ثلاث كتب تاريخية تتناول الحضارة و الثقافة الباراجواية، وتوقيع السفير اتفاقية تعاون مشترك بين باراجواي وجامعة اسيوط .

 

 

 

 

أخبار قد تعجبك



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صور| انطلاق فعاليات منتدى «مصر التي في خاطري» بثقافة أسيوط

شهد المهندس محمد عبد الجليل سكرتير عام محافظة أسيوط نائبا عن محافظ ...