مضادات الالتهاب قد تعرض الإنسان لزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

حذرت دراسة طبية من الإكثار من تناول المضادات الحيوية لتخفيف الآلام أو التخلص من احتقنان الحلق، مشيرة إلى أنها قد تعرض الإنسان لزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية، وفقا لأحدث تحذيرات «جمعية القلب الأمريكية».
وأظهرت الدراسة الحالية- التي أجريت في جامعة «بيتسبرج» بالولايات المتحدة- أن كلا من مضادات الاحتقان والالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، أدرجت كأدوية يمكن أن تزيد من ضغط الدم.
وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين دأبوا على تناول مضادات الالتهاب غير الستيرودية كانوا أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية في غضون أسبوع، مقارنة بنفس الفترة الزمنية قبل عام عندما لم يكن المرضى يتناولون مضادات هذا الالتهاب.
وقالت كارولين سوندرا في جامعة «بيتسبرج»: «يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب غير المضبوطة تجنب تناول مضادات الاحتقان الفموية، وبالنسبة إلى عامة السكان أو الأشخاص الذين يعانون من مخاطر قلبية وعائية منخفضة فعليهم أن يستخدموها بتوجيه من مقدمى الرعاية الصحية»، وأوضحت أن مزيلات الاحتقان مثل «السودوإيفيدرين»، أو«الفينيللفرين» تعمل على تقييد الأوعية الدموية، فهى تسمح بسائل أقل في الجيوب الأنفية.
ونظر الباحثون فيما يقرب من 10 آلاف شخص يعانون من التهابات الجهاز التنفسى الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب النوبات القلبية.



اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التمارين الرياضية قد تزيد وزنك

وجدت دراسة قامت بها جامعة لوفبرا البريطانية أن ممارسة التمارين الرياضية قد ...